الحياة الصحية

أعراض التهاب القولون من الأسباب والأعراض الى الوقاية والعلاج

يوجد عدد هائل من الأشخاص التي في حالة دائمة من الشكوى من وجود بعض الآلام الحادة في منطقة البطن، وذلك الإحساس يأتي دائماَ بعد أكل بعض الوجبات المعينة مباشرة، ويمكن القول بأن تلك الأطعمة هي من لها هذا التأثير السلبي والموجوع على المعدة وحركة الأمعاء وأخيراَ جهاز القولون.

فالإحساس بوجع حاد في كلاَ من منطقتي البطن والمعدة كما يصاحبهما وجود انتفاخ في منطقة البطن، من العلامات الظاهرية التي تنبئ الأفراد بوجود اضطراب في القولون والإصابة بالتهاب به، جميع أطباء تخصص الباطنة يعتبروا داء القولون من الأمراض الشائعة والأكثر حدوثاَ، والذي يكون تناول وجبات غير سليمة وصحية من أحد الأسباب المؤدية لحدوثه بحيث يكون أثني عشرة بالمائة من الأفراد يعانون من التهاب القولون.

أعراض التهاب القولون

يوجد عدة أعراض متنوعة ومتباينة للالتهاب القولون والتي تختلف طبقاَ لحدة الالتهاب والمنطقة التي وقع بها الالتهاب ومن تلك الأعراض:

  • الإصابة بالإسهال وعلى الأغلب يرافقه خروج دم أو صديد أثناء التبرز.
  • إصابة البطن بالتشنجات والآلام.
  • الشعور بوجع حاد في المستقيم.
  • نزيف الدم من المستقيم وذلك يظهر من خلال نزول دم مع البراز.
  • الشعور دائما بالحاجة الى القيام بالتبرز.
  • عدم التمكن من أداء التبرز رغم الحاجة لإدائه.
  • انخفاض وزن الجسم بشكل مفاجئ وملحوظ.
  • الشعور بالإنهاك والتعب الشديد.
  • الإصابة بالحمى.
  • إذا كان طفل هو من يصاب بالمرض فيظهر عليه عرض التأخر في حدوث النمو.

من الجدير بالذكر أن أغلب الأفراد المصابة بداء التهاب القولون قد تظهر لديهم أعراض وعلامات بسيطة الى متوسطة، فقد يتنوع داء التهاب القولون من فرد لأخر خصوصاَ للأفراد التي تقوم بقضاء مدة من الراحة تكون طويلة.

أسباب الإصابة بداء التهاب القولون

لم يتم التعرف على السبب الأساسي في الإصابة بالتهاب القولون، فسابقاَ كان يقال أن السبب هو اتباع نظام غذاء غير متوازن وصحي ووجود بعض الضغوطات النفسية، لكن بتطور الطب بات الأطباء يعلمون أن تلك الأسباب قد يحدث لها تفاقم ولكن لا تكون نتيجة للإصابة بالتهاب في القولون، ومن أحد الأسباب التي قد تكون سبب في الإصابة بالتهاب القولون هو وجود خلل في أداء المناعة، وذلك يحدث أثناء محاولة المناعة في القضاء على العدوى والبكتيريا التي تقوم بمهاجمة الجسم، فتعمل الاستجابة الغير طبيعة والتي تكون خاصة بالمناعة على محاربة الخلايا التي تتواجد في الجهاز الهضمي، كما أن وجود فرد من الأسرة مصاب بالمرض قد يكون سبب في الإصابة به أيضاَ.

أنواع التهاب القولون

في الغالب يقوم أطباء تخصص الباطنة بالقيام بتصنيف داء التهاب القولون بحسب مكانه، ومن أنواعه:

  • التهاب المستقيم التقرحي

في تلك الحالة يكون الالتهاب في المكان الذي يقرب من المستقيم ونزف الدم هي الإشارة الوحيدة للإصابة بذلك النوع من التهاب القولون.

  • التهاب المستقيم والسيني

يوجد ذلك الالتهاب في كلاَ من منطقتي المستقيم والجهة السفلى من القولون، من أعراضه الإصابة بحالة الزحير.

  • التهاب الجهة اليسرى من القولون

في تلك الحالة يبدأ الالتهاب في الامتداد من منطقة المستقيم ليصل الى الجهة اليسرى من القولون، من أعراضه انخفاض وزن الجسم.

  • التهاب القولون الكلي

في تلك الحالة يتم إصابة جميع جهاز القولون بالالتهاب وتكون أعراضه الشعور بتشنج في المعدة يرافقها الشعور الآلام.

  • التهاب القولون التقرحي الحاد

تتشابه تلك الحالة مع حالة التهاب القولون بأكمله ومن أعراضه الإصابة بالإسهال الحاد.

عوامل الخطر للإصابة بالتهاب القولون

يجدر الإشارة الى أن داء التهاب القولون يصيب عدد متساوي من الرجال ومن النساء وتشتمل عوامل الخطر على:

  • العمر

يتم الإصابة بمرض التهاب القولون في الغالب قبل إتمام العمر الثلاثين، ويجب التنويه على أنه ليس بالضرورة، وجود سن معين لحدوثه فقد يصاب به أي أفرد من أي سن، كما أنه يمكن ألا يصيب بعض الأفراد به إلا بعد إكمالهم عامهم الستين.

  • الأصل

تزيد فرصة الإصابة بداء التهاب القولون لدى الأفراد الذين يملكون بشرة بيضاء، لكن من الممكن أن يصاب به أي سلسلة أخرى من الأفراد.

  • الوراثة

عند وجود أحد من أفراد عائلتك كان قد أصيب بالمرض فيزيد احتمال الإصابة به.

المضاعفات الخاصة بداء التهاب القولون

تشتمل مضاعفات داء التهاب القولون التي من الممكن حدوثها على:

  • حدوث نزف دم حاد.
  • حدوث ثقب في جهاز القولون.
  • الإصابة بالجفاف الشديد في الجسم.
  • الإصابة بداء الكبد ولكن ذلك الأمر من الأمور نادرة الحدوث.
  • الإصابة بهشاشة وضعف العظام.
  • اصابة كلاَ من الجلد والعين وبعض المفاصل بالالتهاب.
  • ارتفاع فرصة الإصابة بمرض السرطان في القولون.
  • الإصابة بتضخم في القولون.
  • ارتفاع احتمال الإصابة بالأزمات الدموية في كلاَ من الوريد والشريان.

التشخيص

من المحتمل أن يقوم الطبيب بطلب إجراء بعض من الفحوصات التي تساهم في إثبات الإصابة بداء التهاب القولون وهي:

  • فحوصات الدم

يمكن من خلاله التعرف على ما إذا كان المريض يعاني من مرض الأنيميا أم لا.

  • سحب عينة براز

أن القيام بسحب عينة من براز المصاب قد يساعد على معرفة الإصابة بالمرض.

  • تنظير القولون

يمكن من خلال ذلك الفحص القيام برؤية جهاز القولون بأكمله.

  • التنظير السيني المرن

يمكن من خلال ذلك الفحص رؤية كلاَ من المستقيم ومنطقة القولون السيني.

  • الأشعة السينية

يتم استخدام ذلك الفحص للتأكد من عدم الإصابة بمضاعفات المرض مثل حدوث ثقب في جهاز القولون.

  • التصوير المقطعي

يتم استعمال ذلك الفحص عند الاشتباه في وجود مضاعفات خطرة للمرض.

  • تحديد حركة الأمعاء عن طريق التصوير المقطعي والرنين المغناطيسي

يعد كلاَ من هذين الفحصين أكثر دقة من حيث إيجاد التهاب في القولون.

علاج التهاب القولون

يوجد نوعان من العلاجات الخاصة بمرض التهاب القولون وهما التدخل الجراحي أو عن طريق العقاقير الدوائية، وذلك من خلال أخذ دواء مقابل للالتهاب والتي يوجد لديها أنواع مختلفة، أو الأدوية التي تعمل على تثبيط أداء الجهاز المناعي في جسم الإنسان، أيضاَ المضاد الحيوي، والمسكن للأوجاع وبعد الأدوية التي تساعد في علاج الإسهال، أيضاَ دواء المكمل الغذائي والتي تحتوى على عنصر الحديد.

الوقاية من التهاب القولون

يمكن القيام بالوقاية من الإصابة بمرض التهاب القولون وذلك عن طريق:

  • الإكثار من العادات السليمة والصحية الخاصة بالغذاء

من الأفضل المشي على نظام من الغذاء يكون صحي وسليم وذلك من خلال تناول أطعمة مليئة بالألياف الغذائية مثل ثمار الخضروات والفواكه، وتجنب تناول البهارات وبصفة خاصة الحارة منها، والأطعمة الغنية بالدهون مثل الطعام المقلي، أيضاَ تجنب تناول اللحم.

  • تجنب الضغط النفسي والإحساس بالتوتر

الحرض على وجود وقت للشعور بالراحة عند حدوث الأمور المزعجة التي تعمل على زيادة الإحساس بالضغط والقلق، وينصح بممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الاسترخاء، والإكثار من شرب السوائل والمشروبات المنعشة والمهدئة مثل المياه  وشاي البابونج الشهي.

 

في النهاية نكون قد عرضنا أبرز النقاط الخاصة بتلك الحالة المرضية المزعجة والتي يعاني منها عدد كبير من الأفراد بشكل مستمر، لذلك من الأفضل القيام باتباع التعليمات الخاصة بالوقاية وتوفير عناء التعب والآلام.

 

السابق
بيكوزيم حقن لنقص الفيتامين.. ما الجرعات المسموحة والسعر؟
التالي
عيش رمضان صحى مع الحفاظ على بشرتك